24‏/10‏/2019

إعلان ::: كراسة تحسين الخط العربي باستخدام استراتيجية ثلاثة أسطر



 كراسة تحسين الخط العربي باستخدام استراتيجية ثلاثة أسطر 

مشكلة الخط تبدأ منذ الصغر.. ولا تقتصر على الطلبة
يشكل سوء الخط عند الأطفال مشكلة لدى أولياء الأمور، الذين يعجزون في كثير من الأحيان عن متابعة الدروس مع أطفالهم، وفك شيفرة المكتوب على كتبهم ودفاتر واجباتهم. وتعتبر مشاكل الكتابة كما تشير وتؤكد الدراسات والبحوث، أمراً طبيعياً لدى الطفل في بداية ممارسته لها، لكنها في حال تواصلها إلى السنة الدراسية الثالثة فإنه يجب التوقف عند الأمر لدراسته ومعالجته، إذ من المحتمل أن يكون الطفل يعاني خللاً في الكتابة أو أي عائق آخر يسبب له تلك الظاهرة. وتتعدد مظاهر خلل الكتابة وسوء الخط وتختلف من طفل لآخر، لكن أكثر هذه المظاهر مشاهدة تكون لدى الأطفال سيئي الخط، فمعظم كتاباتهم تحتوي على واحدة أو أكثر من هذه الصفات، كاختلاف أحجام الحروف وعدم تناسبها والكتابة المقطعة، وكذلك الكتابة المسننة وأيضاً الكتابة المقلوبة أو المعكوسة.

يقول بعض الخبراء إن سوء الخط بات يمثل مشكلة ليست بين الطلبة فقط، فالكثير من المعلمين بات خطهم على السبورة يسبب معاناة للطلبة العاجزين عن فك رموز ما يُكتب. لذا فإن المعلم الذي من المفترض أن يكون أحد الأدوات المهمة في علاج ظاهرة سوء الخط عند الطلبة، بحاجة إلى الأخذ بيده ومعالجة ضعفه.

ويجمل علماء النفس الأسباب المؤدية إلى ظاهرة خلل الكتابة وسوء الخط بعدد من الأسباب، على رأسها الأسباب الجسمية كضعف السمع، فقد لا يحصل الطفل على كلمة واضحة فيكتب ما سمع، وبسبب ضعف البصر لا يستطيع الطفل أن يتابع حركة رسم الكتابة على الورق، فتخرج كتابته معوجة. وقد يكون عدم التناسق بين اليد والعينين وصعوبة رسم الحروف وتغطية اليد للكتابة سبباً في عدم رؤية الحروف عند الكتابة. وهناك أسباب نفسية مثل صعوبة نقل الإدراك بين اليد والعين، وصعوبة حفظ التجارب البصرية والنقص في إدراك المحيط الخارجي وتشخيصه، وكذلك التخلف والأمراض النفسية.

ضعف مبكر
ويؤكد المختص سالم بن عميران أن هذه الظاهرة لها آثار كثيرة على الخط العربي، منها رداءة الخط وتحوله إلى قدر كبير من العجمة والإلغاز. وربما وقف المعلم أمام خط الطالب حينًا من الزمن ليستبين كلمة! ويأسف المرء لما وصلت إليه خطوط طلبة الثانوية العامة والجامعات، وقد دلت بعض الدراسات على أن شكل الكتابة، وجمال الخط عامل مؤثر في تقويم المدرس وتقدير درجة الأعمال. ووجد أحد الباحثين أن الضعف العام، من وجهة نظر مديري المدارس والوكلاء والمدرسين، في الإملاء عند الطلبة يعود إلى ضعفهم في الصفوف الأولى. وقد يصل الطالب إلى مستويات عليا ولا يستطيع أن يفرق بين أنواع الهمزة، أو ما يتعلَّق بالمدِّ والقصر وما يجوز فيه الحذف.

 مواجهه التحدي في هذا المجال نقدم لكم إنجاز حصري مميز ع يد المعلم الفلسطيني محمد السلامين قام باكتشاف ودراسه لاقت نجاحا واسعا وتقدم ملحوظ في خطوط الطلاب واستراتيجيه مميزه حيث قدم كراسه خط تحتوي ع ثلاث خطوط للكتابه وليس كما هو متعارف عليه خط واحد هنا كان الابداع والتغير في تحسين الخط وسهوله التعامل مع الطلاب في الكتابه ،💪💪
ساعدو ابنائكم في الوصول لهدا الانجاز الفلسطيني المميز وحل مشكلاتهم في سوء الخط

يمكنكم الحصول على الكراسة من خلال التواصل على الرقم : 0568311365
أو من خلال الصفحة : https://www.facebook.com/aseela.aseela.167

 فيديو مبادرة لتحسين الخط العربي 


يمكنكم الحصول على الكراسة من خلال التواصل على الرقم : 0568311365
أو من خلال الصفحة : https://www.facebook.com/aseela.aseela.167

للوصول إلى ملفات الموقع بسهولة ( أقسام الموقع )

شارك الموضوع
للإبلاغ عن أي محتوى ينتهك حقوق الملكية و النشر الخاصة بكم يرجى (الإتصال بنا) .

ليست هناك تعليقات: